المزيد
الآن
دار الأطفال سيدي البرنوصي بالبيضاء تعيش "الأزمة" وحملة لجمع المساهمات لتوفير ...
مجتمع

دار الأطفال سيدي البرنوصي بالبيضاء تعيش "الأزمة" وحملة لجمع المساهمات لتوفير الأكل والتموين للنزلاء

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

أرخى غياب مدير ومسير دار الأطفال سيدي البرنوصي بالبيضاء بظلاله على الوضعية المالية والتدبيرية للمؤسسة وعلى النزلاء على حد سواء، وضع جعل هذه الخيرية تعيش "أزمة خانقة" بحسب العاملين بها، كما أن أطر ومستخدمي الدار دخلوا في إضراب عن العمل واعتصام مفتوح لمدة ما يزيد عن أسبوع بسبب توقف التوصل بأجورهم لمدة شهرين.   

وأمام هذه "الأزمة" قام عدد من النشطاء بإطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لجمع التبرعات بغرض توفير الأكل والتموين لنزلاء الدار.

 

أنور فاتحي، مسؤول عن تدبير المواد الغذائية والنظافة بالخيرية،  قال إن "الجمعية المسيرة لدار الأطفال التي كانت تتكلف بتوفير الإيواء الكامل للنزلاء والتغذية والتربية والتطبيب، قد قدمت استقالتها منذ شهرين"، مشيرا إلى أن" هذا الغياب تسبب في تأزيم وضعية الدار".

وأكد نفس المتحدث، أن "النفقات التي يتم توفيرها من طرف المجتمع المدني والمحسنين ضعيفة وغير كافية، أمام غياب موراد الدولة"، مشددا على أنه "في حالة ما ظل الوضع كما هو ما عليه فإن المؤسسة لن يكون بمقدورها التكفل بالنزلاء وهو ما يهدد بتشريدهم".

وأضاف فاتحي، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن جميع للمصالح التسيرية للدار متوقفة بسبب إضراب المستخدمين الذين يشتغلون في خدمات المطعم والنظافة، مبرزا أن المحسنين ساهموا بجمع المواد الغذائية، كما أنهم تكلفوا بإطعام النزلاء الذين يبلغ عددهم 300 شخصا وتتراوح أعماهم ما بين 14 و 28 سنة.

"النزلاء الذين استوفوا السن القانوني ويفوق أعمارهم 20 سنة والحاصلون على شواهد دراسية عليا ما يزالون يقطنون بالمؤسسة، لأنهم يعانون من التهميش في المجتمع بسبب أنهم أبناء الخيرية" يقول ذات المتحدث، مبرزا أن "هؤلاء النزلاء يبحثون عن فرص عمل في الدولة من أجل الاستقلال عن المؤسسة".

وأشار ذات المتحدث، إلى أن "مشكل الخيرية قد تم طرحه لدى السيد العامل في انتظار تدخله لتقديم حلول لهذا الوضع، أو تعيين جمعية ما أو مفوض قضائي للوقوف على التسيير". 

 

 

 

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع