المزيد
الآن
خوفا من فقدان عملهم.. العمال المغاربة بسبتة المحتلة يطالبون بفتح الحدود البرية
مجتمع

خوفا من فقدان عملهم.. العمال المغاربة بسبتة المحتلة يطالبون بفتح الحدود البرية

دوزيمدوزيم

وجه العمال المغاربة في سبتة المحتلة رسالة إلى ولاية تطوان يطلبون من السلطات إعادة فتح الحدود البرية، التي تم إغلاقها منذ منتصف مارس الماضي بسبب فيروس كورونا، حتى يتمكنوا من استئناف أنشطتهم المهنية بالمدينة المحتلة.

وقال الموقعون على الرسالة، نقلتها وكالة "إيفي" الإسبانية، "إنه في ظل غياب أي رؤية فيما يتعلق بفتح الحدود، فإنهم يخاطرون بفقدان وظائفهم، وأكد العمال الذين يبلغ عددهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص، "أن عملهم ليس مرتبطا بالتهريب المعيشي، وأنهم يتوفرون على عقود عمل، وتسجيل في الضمان الاجتماعي في المدينة المحتلة".

وأضاف الموقعون، وفق ذات المصدر، أن " لديهم واجبات داخل سبتة والتزامات مع الأبناك ومؤسسات القروض الصغرى بالمغرب، إلى جانب مصاريف الأسر وواجبات المؤسسات التعليمية الخاصة وغيرها، ما جعلهم في وضعية صعبة بعدما وجدوا أنفسهم بدون عمل منذ أزيد من 3 أشهر".

منسق العمال الموقعين على الرسالة،  مصطفى فزاقة، قال في تصريح لـ "إيفي"، أن "العديد من الأشخاص عملوا لمدة عشرين سنة تقريبا في سبتة، وجميع هؤلاء العمال عمليا يعملون في النجارة، الميكانيكا والبناء أو عمال المنازل".

وأضاف ذات المتحدث، أن "هذه الفئة لديهم تصريح عمل يسمح لهم بعبور الحدود يوميا والعودة إلى منازلهم بعد الظهر إلى المدن المجاورة للمعبر"، ووفقه، فإن "الموقعين يطالبون من الحكومة إيجاد حل لهؤلاء الأشخاص المعرضين لخطر البطالة، إذا لم يُسمح لهم باستئناف أنشطتهم المهنية في سبتة".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع