المزيد
الآن
خلفي لـ2M.ma: "التوقف الطويل جعلنا متخوفين من إلغاء لقائنا أمام الجيش"
رياضة

خلفي لـ2M.ma: "التوقف الطويل جعلنا متخوفين من إلغاء لقائنا أمام الجيش"

تنفس عشاق كرة السلة الوطنية الصعداء بعد قص شريط الموسم الجديد أمس السبت بإجراء مواجهة الجيش الملكي أمام الفتح الرباطي التي انتهت بتفوق الأخير بنتيجة 67 مقابل 66. تدشين الموسم الجديد لمنافسات الدوري الوطني لكرة السلة يحظى بمكانة خاصة، وذلك بعد توقف المنافسات لأزيد من سنتين ونصف بسبب مشاكل تسييرية داخلية.


للحديث عن استئناف المنافسات والأجواء التي دارت فيها المباراة المذكورة، أجرى موقع القناة الثانية حوارا مع أحد قيدومي كرة السلة الوطنية، مصطفى خلفي، الذي يدافع حاليا عن ألوان الفتح الرباطي.

 

مصطفى خلفي خلال مواجهة الفتح أمام الجيش الملكي
 

                 مصطفى خلفي خلال مواجهة الفتح أمام الجيش الملكي

 

كيف عشتم المباراة كلاعبين بعد توقف المنافسات لفترة طويلة؟
عشنا ضغطا نفسيا بكل صدق. إلى غاية يوم المباراة لم نكن واثقين من إجرائها، كنا خائفين من تكرار السيناريوات السابقة التي حرمتنا من ممارسة اللعبة.

 

كيف كان مستوى الفريقين خلال المباراة؟
أظن أن المستوى كان متوسطا وهذا أمر متوقع بفعل الغياب الطويل. كنا بحاجة لخوض 10 مباريات ودية على الأقل لنكون جاهزين لهذه المباراة بالشكل المطلوب.

 

هل هذا يعني أننا سنكون بحاجة لـ10 جولات من البطولة من أجل عودة اللاعبين لمستواهم المعهود؟
لا، سيكون بإمكاننا تدارك الأمر من خلال برمجة مباريات ودية. فعلى سبيل المثال بعد خوضنا للقاء الجيش الملكي سنكون على موعد مع 3 مباريات ودية تقريبا، هذا الأمر سيساعدنا بشكل كبير لاسترجاع مؤهلاتنا لأن التداريب وحدها غير كافية.

 

هل عانيتم كلاعبين من الناحية البدنية خلال المباراة الافتتاحية؟
بالنسبة لنا، نحن لاعبو الفتح الرباطي، لم نعان من هذا المعطى بسبب انطلاق تحضيراتنا للمنافسات منذ شهر أكتوبر الماضي. الفرق التي بدأت التحضير بشكل متأخر ستعاني من ذلك.

 

قررت اعتزال اللعب دوليا بعد مسار مع المنتخب دام 15 سنة، كيف ترى المنتخب الوطني الحالي؟
أظن أن الوقت حان لمنح الفرصة أمام جيل جديد من اللاعبين، إنه الخيار الذي كنت سأعتمده لو كنت مدربا. أتذكر بداياتي في كرة السلة الوطنية، كنت لمدة تراوح 5 سنوات أستحق حمل قميص المنتخب إلا أنني لم أنل دعوة الحضور، بعدها وبمجرد نيلي الفرصة حجزت مكانتي وصرت من بين أبرز العناصر لمدة 15 سنة كما ذكرت. أقول هذا لأظهر ضرورة وضع الثقة في اللاعبين الشباب، المنتخب حاليا يتوفر على لاعبين تتراوح أعمارهم بين 20 و25 سنة، يجب التركيز على تطوير مستوياتهم من خلال برمجة معسكرات عديدة والاحتكاك بمنتخبات قوية.

 

 

رسالة أخيرة؟

الكل الآن تيقن من خبر عودة كرة السلة الوطنية بعد إجراء لقائنا، الحاجز النفسي تم تجاوزه. على اللاعبين أن يركزوا  الآن على العمل والتدرب صباح مساء لأن الفرصة الآن متاحة للجميع من أجل إظهار مؤهلاته، خاصة في ظل غياب اللاعبين الأجانب.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع