المزيد
الآن
خطابات ملكية وإنجازات تاريخية

خطاب العودة للإتحاد الإفريقي.. محتات الرقاص: منعطف في تاريخ الدبلوماسية المغربية

ع.عليلو/ تصوير: م.عافيري/مونتاج: أ. راشيدع.عليلو/ تصوير: م.عافيري/مونتاج: أ. راشيد

يحتفي الشعب المغربي يوم 30 يوليوز الجاري بالذكرى العشرين لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين. بهذه المناسبة يقدم موقع القناة الثانية  "خطابات ملكية وإنجازات تاريخية"، وهو برنامج خاص يستعرض أبرز الخطابات الملكية التي أعلن فيها جلالة الملك عن أوراش كبرى.

الحلقة الأولى: خطاب 31 يناير 2017 أمام القمة 28 للإتحاد الإفريقي

جاء خطاب 31 يناير 2017 بأديس أبابا، مُحتضنة القمة 28 للإتحاد الإفريقي، في سياق تاريخي، يتعلق بقرار عودة المغرب إلى المؤسسة الإفريقية، والذي جاء ثمرة تفكير عميق كما وصف ذلك جلالة الملك محمد السادس، بعد مرور 33 سنة على مغادرة المغرب للاتحاد الافريقي.

وخاطب جلالة الملك نظراءه الأفارقة خلال حفل اختتام القمة الثامنة والعشرين للاتحاد بالقول: "كم هو جميل هذا اليوم، الذي أعود فيه إلى البيت، بعد طول غياب. (...) فأفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي. لقد عدت أخيرا إلى بيتي. وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد"، واعتبر جلالته أن "الدعم الصريح والقوي، الذي حظي به المغرب، لخير دليل على متانة الروابط التي تجمعنا".

مدير نشر جريدة البيان اليوم، محتات الرقاص قال إن هذا الخطاب "جاء في سياق يُمثل منعطفا في تاريخ الدبلوماسية المغربية. ويمكن أن نعتبره أيضا عنوان لمرحلة جديدة على مستوى الأداء الدبلوماسي المغربي، وعلى مستوى تكريس الواجهة الإفريقية كأولوية مركزية للسياسة الخارجية للملكة."

السمات ذات صلة

آخر المواضيع