المزيد
الآن
جامعة كرة اليد تتسلح بالتكوين لمقارعة كبار القارة السمراء
رياضة

جامعة كرة اليد تتسلح بالتكوين لمقارعة كبار القارة السمراء

حل المنتخب الوطني للفتيان لكرة اليد في الرتبة التاسعة خلال مشاركته في بطولة ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي احتضنتها مصر، لينهي بذلك الأشبال المغاربة سلسلة مشاركاتهم الخارجية خلال هذا الشهر بعدما كانوا قد احتلوا وصافة بطولة شمال إفريقيا التي احتضنتها تونس.

عبد الإله ركشي، المدير الرياضي لمركز التكوين الخاص بمنتخب الفتيان، أوضح في اتصال هاتفي مع موقع القناة الثانية أن العناصر الوطنية أظهرت خلال مشاركتها في البطولتين على مستوى جيد وأن لها قابلية كبيرة للتطور في المستقبل، مشيرا إلى أنه كان بإمكانها تحقيق نتائج أفضل خلال ألعاب البحر الأبيض المتوسط، حيث أضاعت، حسب قوله، انتصارات كانت في المتناول بسبب افتقادها للتجربة.

وأكد ركشي، الذي يشغل أيضا منصب رئيس عصبة جهة الدارالبيضاء الكبرى لكرة اليد، أن مشاركة منتخب الفتيان في هاتين البطولتين يبقى الهدف الأساسي منها هو تكوين منتخب قوي لبطولة إفريقيا السنة القادمة التي سيسعى خلالها الأشبال المغاربة إلى حجز بطاقة العبور لبطولة العالم.

وأضاف ذات المتحدث أن ما يحققه منتخب الفتيان حاليا يعتبر أولى ثمار المركز الذي خلقته جامعة كرة اليد المغربية، الخاص بتكوين فئة 2002/2003 بثانوية الرياضيين بعين السبع، مشددا على ضرورة مواصلة العمل وبرمجة التجمعات لخلق فريق وطني قوي.

وشكلت العناصر المنتمية لمركز التكوين العمود الفقري للمنتخب الوطني للفتيان، حيث تمت المناداة على 12 عنصرا من المركز إضافة إلى 6 عناصر من فرنسا وألمانيا. "المركز يقوم بعمل كبير ونسعى في السنة المقبلة إلى تدشين ثلاث مراكز إضافية في مختلف ربوع المملكة وذلك لتوسيع قاعدة الممارسين وتقوية مختلف الفئات العمرية الصغرى." يؤكد المدير الرياضي لمركز عين السبع لـ2M.ma.

وعن الدور الذي يقوم به المدرب المصري، محمد عبد السلام مصباح، رفقة منتخب الفتيان، أبرز ركشي أن جامعة كرة اليد المغربية ارتأت الانفتاح على المدرسة المصرية التي تعتبر رائدة على مستوى هذه الرياضة، مؤكدا أن المدرب المصري قدم إضافة كبيرة للعناصر الوطنية بفضل التجربة الكبيرة التي يتوفر عليها على مستوى تكوين الفئات العمرية الصغرى.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع