المزيد
الآن
تنظيم رحلة لإعادة 290 مغربيا عالقين بكندا
مغاربة العالم

تنظيم رحلة لإعادة 290 مغربيا عالقين بكندا

دوزيمدوزيم

تم، اليوم السبت، تنظيم رحلة لشركة الخطوط الملكية المغربية من مونريال إلى أكادير، لنقل 290 راكبا في إطار عملية إعادة المغاربة العالقين في كندا بسبب جائحة كورونا.

وتم تنفيذ هذه العملية، التي نظمتها السفارة والقنصلية العامة للمغرب في كندا بتعاون مع السلطات الكندية، في احترام تام للتدابير الوقائية والبروتوكول الصحي الجاري به العمل.

وحطت طائرة شركة الخطوط الملكية المغربية، صباح اليوم السبت، في مطار مونريال الدولي قادمة من الدار البيضاء، وعلى متنها العديد من الركاب الكنديين أو المقيمين الدائمين في كندا الذين ظلوا عالقين في المملكة.

وعقب ذلك غادرت الطائرة وعلى متنها 290 راكبا مغربيا ممن يتوفرون على تأشيرات زيارة مؤقتة لكندا وتحظى حالاتهم بالأولوية، بينهم كبار في السن وأشخاص يعانون من أمراض مزمنة أو خضعوا لعمليات جراحية ونساء حوامل أو مرفقات بصغار أو قاصرين.

وسيصل جميع الركاب إلى أكادير، حيث سيخضعون لحجر صحي إجباري لمدة 9 أيام، أقرتها السلطات الصحية المغربية كإجراء وقائي ضد الوباء.

وعملت السلطات المغربية المختصة بتشاور وثيق مع نظيرتها الكندية من أجل تنظيم عمليتي إعادة مواطني كل بلد في أفضل الظروف وفي احترام للبروتوكول الصحي الجاري به العمل في البلدين.

وقالت سفيرة المغرب لدى أوتاوا، سورية عثماني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، "نحن سعداء لتمكن مواطنينا من العودة إلى بلادهم ولقاء ذويهم وأقاربهم وأصدقائهم الذين افترقوا عنهم منذ نحو أربعة أشهر".

وأشارت الدبلوماسية إلى أن "هذه الرحلة لا يمكن للأسف أن تعيد جميع مواطنينا العالقين في كندا ولا يزال هناك المئات ينتظرون ويأملون في العودة إلى المغرب قريبا"، مبرزة أن البعثتين الدبلوماسية والقنصلية للمغرب في كندا وكذا السلطات المغربية "تعمل بشكل دؤوب من أجل تنظيم رحلة أخرى إلى المملكة بتنسيق مع شركائنا وأصدقائنا الكنديين".

ومن المرتقب، في انتظار اكتمال الإجراءات المطلوبة والحصول على التراخيص اللازمة، تنظيم رحلة أخرى من قبل شركة الخطوط الجوية الكندية "إير كندا" خلال الأيام القادمة.

وبدوره، أعرب القنصل العام للمملكة في مونريال، فؤاد القدميري، عن الارتياح لتنظيم رحلة العودة هاته لفائدة المغاربة العالقين في كندا، وعن الأمل في تمكن الباقين من العودة الى البلاد قريبا.

كما شدد السيد القدميري، في هذا الصدد، على تعبئة السفارة والقنصلية العامة المغربيتين للاستجابة لاحتياجات المغاربة العالقين بكندا والإنصات إليهم، مبرزا أيضا "التعبئة والمواكبة اليومية التي أبانت عنها الخلية المركزية لليقظة والتتبع بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج على الرغم من الفارق الزمني مع أمريكا الشمالية.

وأشاد القنصل أيضا بجميع الفاعلين الجمعويين والأطباء من أصل مغربي وأفراد الجالية المغربية في كندا "لحس التضامن والمساعدة العالي الذي أبانوا عنه، بما ينسجم مع المقاربة الاستشرافية والاستباقية التي اعتمدها المغرب، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لمواجهة جائحة كورونا وتداعياتها المتعددة".

وأعرب العديد من المغاربة العائدين، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن ارتياحهم للتمكن من العودة إلى المغرب والالتقاء بذويهم بعدما ظلوا عالقين في كندا واضطروا إلى قضاء شهر رمضان بهذا البلد إثر إغلاق الحدود الجوية بسبب وباء كورونا.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، قد أعلن عن إطلاق عملية لإعادة المغاربة العالقين بالخارج، طبقا لاستراتيجية شاملة وضعها المغرب، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع