المزيد
الآن
تعيين 137 امرأة فقط ضمن 1160 منصب عال.. حقوقية: إقصاء مُمنهج
مجتمع

تعيين 137 امرأة فقط ضمن 1160 منصب عال.. حقوقية: إقصاء مُمنهج

آخر تحديث

 تعيين النساء في المناصب العليا المتداول بشأنها في المجلس الحكومي، بلغ 137 منصباًفقط من أصل ما مجموعه 1160 بنسبة بلغت 11.8 % فقط، أرقام قدّمتها الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، واعتبرتها "مخجلة" على مستوى ولوج النساء إلى مراكز القرار في المناصب العليا، و"مكرّسةً" للإقصاء الممنهج للنساء.

واعتبرت الجمعية في تقرير لها أنّ التعيينات في المناصب العليا، ظلت تعتمد نفس المقاربة التقليدية التي تكرس "الإقصاء  الممنهج "للنساء، خاصة أن النتائج والأرقام المحصل عليها لغاية اليوم توضح بأننا لا نراوح مكاننا فيما يخص تعزيز  تمثيلية  النساء في المناصب العليا.

أرقام الجمعية النسائية، زكّاها تقريرٌ لوزارة الاقتصاد والمالية حول الموارد البشرية في الإدارة المغربية، إذ كشف ضعف ولوج النساء إلى المناصب العليا المتداول بشأنها في المجلس الحكومي منذ يوليوز 2012 إلى حدود النصف الأول من 2020.
في هذا السياق، دعت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب  للتعجيل بالإصلاح الشامل للوظيفة العمومية، واتخاذ التدابير والإجراءات التنظيمية الفعلية التي تمكن من تحسين بيئة العمل لصالح النساء.

وأعلنت الجمعية تشبثها بإعمال مبدأ المساواة في التعيين للمناصب العليا عن طريق اعتماد آلية المناصفة الواردة في الدستور والقانون التنظيمي رقم 02.12 المتعلق بالمناصب العليا الذي  تنص  المادة 4 منه على مبادئ تكافؤ الفرص والاستحقاق والشفافية والمساواة، وعدم التمييز بجميع أشكاله في اختيار المرشحات والمرشحين للمناصب العليا، بما فيها التمييز بسبب الانتماء السياسي أو النقابي أو بسبب اللغة أو الدين أو الجنس أو الإعاقة ، ثم المناصفة بين النساء والرجال.

 خديجة الرباح عضو الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، قالت إنه رغم تصريحات الحكومة حول اعتماد عدد من المساطر في ضمان الشفافية والمساواة في التعيين بالمناصب العليا، إلا أن هذه الإجراءات، لا تأخذ بعين الاعتبار التوجهات الدستورية المتعلقة بإعمال المناصفة.

وأضافت الرباح في تصريح لموقع القناة الثانية أنّه رغم التنصيص الصريح على المساواة، خاصة عبر الفصل 19، إلا أن الحكومة لا زالت تتجاهل القدرات والخبرات المتعدّدة لدى النساء، عبر سياسات إقصائية.

واعتبرت المتحدثة أنّ التعيين في  المناصب العليا والسامية يتمّ عبر المقاس، لأشخاص بعينهم بغض النظر عن الكفاءة أو الخبرات، مقدّمة مثال الترشيح والتعيين بقطاع التعليم من خلال الأكاديميات الجهوية والمندوبيات التعليمية والجامعات والكليات التي تعكس غياباً وإقصاءً صريحاً للنساء.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع