المزيد
الآن
بوريطة يشكف موقف المغرب من عودة سوريا إلى الجامعة العربية
دبلوماسية

بوريطة يشكف موقف المغرب من عودة سوريا إلى الجامعة العربية

وسط إعلان عدد متزايد من  الدول العربية والغربية إعادة فتح سفاراتها بسوريا، قال وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة إن  “المغرب لم يقطع العلاقات مع سوريا ولم يغلق السفارة في 2012″.

وقال بوريطة خلال استضافته ببرنامج بلا حدود اليوم الأربعاء على قناة الجزيرة القطرية إن “المغرب لم يقطع العلاقات مع سوريا ولم يغلق السفارة في 2012. ما وقع هو أن الطاقم الدبلوماسي السوري ترك الرباط، والطاقم الدبلوماسي المغربي ترك دمشق وهو الآن في بيروت."

واعتبر بوريطة أن المغرب ليس في حكم إعادة العلاقات مع سوريا ليعيدها، أو في منطق إعادة فتح السفارة في دمشق، لافتا إلى أن هناك تغييرات على أرض الواقع يجب آخذها بعين الاعتبار، والحاجة إلى دور عربي يجب آخذه بعين الاعتبار.

وعن موقف المغرب من استعادة سوريا لمقعدها الشاغر بالجامعة العربية، قال بوريطة إنه من الضروري  وجود تنسيق عربي قبل اتخاذ هذا القرار وربط ذلك بكيف مساعدته على حلحلة المسار السياسي بسوريا، وفق تعبير وزير الخارجية.

وكانت الجامعة العربية أوقفت عضوية سوريا في نوفمبر العام 2011، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، ولا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد، بعدما حملت حكومة الرئيس بشار الأسد المسؤولية عن مقتل مدنيين.

ومنذ بدء الصراع في سوريا، أغلقت دول عربية عدة سفاراتها في دمشق، أو خفّضت علاقاتها مع الحكومة السورية، ولكن دعوات عدّة برزت في الأشهر الأخيرة لاستئناف العلاقات واستعادة سوريا بالتالي عضويتها في جامعة الدول العربية.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع