المزيد
الآن
بوريطة: درجة استعداد المغرب لمواجهة الجائحة لم تكن تسمح بعودة العالقين بالخارج
فيروس كورونا

بوريطة: درجة استعداد المغرب لمواجهة الجائحة لم تكن تسمح بعودة العالقين بالخارج

دوزيمدوزيم

أرجع وزير الخارجية والتعاون الإفريقي، ناصر بوريطة، التأخر في إعادة المغاربة العالقين بالخارج إلى عدم استعداد المغرب للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا القادمة من الخارج.

وأوضح الوزير في حوار مع إذاعة "لوكس راديو" أن المغرب سارع إلى إغلاق الحدود في 15 مارس الماضي لتجنب استيراد حالات للإصابة بالفيروس من الخارج، مشيرا أن المغرب ركز جهوده على تدبير الجائحة داخل التراب الوطني من أجل حماية حياة أزيد من 33 مليون مواطن ومواطنة.

وأضاف أن المغرب لم يكن مستعدا لجائحة كورونا حيث كانت تجرى أقل من 100 اختبار للكشف عن الفيروس يوميا، كما لم تكن كمية الاختبارات المتوفرة في ذلك الوقت تغطي أكثر من ثلاثة أيام، إلى جانب التوفر فقط على مختربين للكشف عن كورونا بالرباط والدار البيضاء، مشيرا أن الوضع زاد سوءا نتيجة ارتفاع معدل الإماتة وانتشار الفيروس بشكل مخيف خلال الأسابيع الأولى.

وشدد على أن المغرب ومن هذا المنطلق قرر توجيه تركيزه نحو جهود احتواء الفيروس داخليا عبر تقوية البنيات التحتية وتعزيز القدرات، مقررا في الوقت نفسه إرجاء عودة المغاربة العالقين في الخارج إلى حين التحكم في درجة انتشار الفيروس وتوفير الوسائل الصحية والوقائية الضرورية لفعل ذلك.

وتابع أن السلطات قررت في نهاية أبريل الشروع في إطلاق رحلات جوية لإرجاع المغاربة العالقين في الخارج لكن فقط بعدما بدأت الأمور في التحسن على المستوى الداخلي، مشيرا أنه كلما تحسنت الوضعية الداخلية تقوم السلطات بالإعلان عن حزمة قرارات جديدة بخصوص مغاربة العالم، ومنها القرارات الأخيرة المعلن عنها الأسبوع الماضي المتعلقة بالفتح الجزئي للحدود خاصة للمغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع