المزيد
الآن
بوانوا ينفي تطويق أحد الأحياء بمكناس خوفا من تحوله لبؤرة لانتشار كورونا
مجتمع

بوانوا ينفي تطويق أحد الأحياء بمكناس خوفا من تحوله لبؤرة لانتشار كورونا

.

نفى عبد الله بوانوا، رئيس المجلس الجماعي لمدينة مكناس، ما تم تداوله حول قيام السلطات الأمنية بالمدينة بضرب طوق صحي على أحد أحياء المدينة خوفا من انتشار فيروس كورونا. 

وكشف بوانو في اتصال هاتفي مع موقع القناة الثانية أن ما جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية حول ضرب طوق صحي على حي البساتين بدعوى تفادي انتشار فيروس كورونا بالمدينة "كذب وبهتان".

وأضاف أن 15 شخصا تأكدت إصابتهم بالفيروس بعد عودتهم من رحلة سياحية إلى إحدى الدول العربية يوجدون حاليا في مستشفى سيدي سعيد حيث يخضعون لتدابير الحجر الصحي والمتابعة الطبية الضرورية، فيما يخضع المخالطون للمصابين لإجراءات المراقبة والتتبع المعمول بها وطنيا. 

وأوضح أن مدينة مكناس كغيرها من المدن المغربية تنضبط لإجراءات حالة الطوارئ الصحية لتفادي انتشار فيروس كورونا، مشيرا أنه جرى في هذا الإطار تقسيم المدينة إلى 50 قطاعا، حيث يوجد بداخل كل قطاع كافة الخدمات والحاجيات الضرورية للعيش اليومي للمواطنين دون حاجتهم للتنقل إلى قطاع آخر. 

وأكد ذات المتحدث أن درجة التزام المواطنين بإجراءات حالة الطوارئ الصحية تعرف تحسنا تصاعديا مع مرور الأيام، لا سيما بعد الساعة السادسة مساء، مشيرا إلى نجاح السلطات في فرض إجراءات الحجر الصحي واحتواء بعض الدعوات التي توجهت إلى المواطنين من أجل الخروج للشوارع على غرار ما وقع في بعض المدن المغربية الأخرى. 

وكان محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة، قد كشف تسجيل 22 إصابة مؤكدة بكورونا بمدينة مكناس، ومنها 15 حالة جرى رصدها وتأكيد إصابتها بعد المشاركة في رحلة سياحية إلى إحدى الدول العربية. 

 

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع