المزيد
الآن
بنشعبون:عدد المتضامنين في جائحة كورونا فاق المليونين وعلى الشركاء الاجتماعيين...
فيروس كورونا

بنشعبون:عدد المتضامنين في جائحة كورونا فاق المليونين وعلى الشركاء الاجتماعيين فتح حوار مسؤول

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

قال محمد بنشعبون،وزير اللاقتصاد والمالية واصلاح الإدارة، إن أزمة جائحة كوفيد-19 أحيت روح التضامن بين كل مكونات الشعب المغربي بقيادة جلالة الملك ، حيث فاق عدد المتضامنين 2 مليون مساهم. كما  أنها عززت الثقة بكل أبعادها، وبعثت روح الأمل في المستقبل وفي قدرة بلادنا على الخروج منتصرة، والتأ سيس لمرحلة جديدة. 

 وأضاف بنشعبون، الأربعاء، في جلسة عامة مشتركة بين مجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية التعديلي:"  أن النهج الاستباقي الذي تعامل به المغرب في تدبير الأزمة تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك حفظه الله، كان ناجحا وناجعا في احتواء الأزمة على المستوى الصحي، والتخفيف من أثارها على المستويين الاقتصادي والاجتماعي". 

وتابع الوزير:"الرهان اليوم، وقد شرعت بلادنا في التخفيف التدرجي للحجر الصحي، هو أن تتخذ بلادنا التدابير المناسبة لتمكين المقاولة الوطنية من الوقوف على رجليها، واستعادة نشاطها، مع تقديم دعم خاص للمقاولات التي  ستواصل مواجهة الصعوبات في هذه الفترة. وهذا ما عملنا على تفعيله من خلال التدابير المقترحة في مشروع قانون المالية المعدل للسنة المالية 2020". 

وأردف قائلا:"قد عملنا على إعداد هذا المشروع، الأول من نوعه في إطار القانون التنظيمي الجديد لقانون المالية ومنذ سنة 1990،حرصا منا على تطبيق مقتضيات هذا القانون، وتكريسا للاحترام الذي  نوليه لمؤسستكم المحترمة، في إطار المقاربة التشاركية التي  أسسنا لها  في العديد من القضايا الأساسية،  ونأمل  أن نعمل معا على توطيدها في هذه الظرفية الدقيقة من تاريخ بلادنا". 

 وقال بنشعبون إن "هذه المرحلة الجديدة التي نصبو إليها جميعا، هي مرحلة تثمين دروس الازمة، واستخلاص العبر، وتغليب المصلحة العليا للوطن، وتوجيه الذكاء الجماعي لكل الفاعلين بما في ذلك الحكومة والبرلمان والجماعات الترابية والقطاع الخاص والشركاء الاجتماعيين، من أجل بلورة آليات تجاوز الآثار السلبية لهذه  الأزمة، في إطار الإمكانيات المتاحة. 

ووجه الوزير نداء إلى " كل الشركاء الاجتماعيين والقطاع الخاص من  أجل فتح حوار مسؤول حول الرهانات المرتبطة بتجاوز هذه الأزمة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، والانخراط الجدي في التأسيس لميثاق جماعي مبني على وضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار، وضرورة بدل مجهود من كل الأطراف لتجاوز هذه المرحلة الاستثنائية  وربح رهان الحفاظ على مناصب الشغل، تفعيلا لتوجيهات جلالة الملك حفظه الله". 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع