المزيد
الآن
بعد رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد ..هذه قائمة المتوجين الأفارقة بجائزة نوبل
أخبار متفرقة

بعد رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد ..هذه قائمة المتوجين الأفارقة بجائزة نوبل

DR
وكالات بتصرفوكالات بتصرف

منحت جائزة نوبل للسلام أمس الجمعة إلى رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد، "نظير جهوده لصالح السلام والتعاون الدولي، وخاصة لمبادرته الحاسمة لحل النزاع الحدودي مع إريتريا"، وفقا للجنة جائزة نوبل، وهي هيئة ينتخبها البرلمان النرويجي (ستورتنغيت)، والمسؤولة عن منح هذه الجائزة.

وأضافت أن "الجائزة تهدف أيضا إلى الاعتراف بجميع الجهات الفاعلة التي تعمل من أجل السلام والمصالحة في إثيوبيا ومناطق شرق وشمال شرق إفريقيا".

ومن المؤكد أن "مهد الإنسانية" لم يتم تكريمها بما يكفي من جوائز نوبل، حيث تكشف الحصيلة أن أبناء القارة وبناتها لم يكن من نصيبهم سوى عشرين جائزة تقريبا، وهو ما يعد حصادا هزيلا مقارنة مع قارات أخرى، وفيما يلي قائمة بالمتوجين الأفارقة في نوبل ضمن جميع الفئات:

* الأفارقة الفائزون بجائزة نوبل في الأدب:

- في عام 1986، حصل النيجيري "وول سوينكا" على جائزة نوبل للأدب. وبذلك يصبح أول فائز أفريقي وأول شخصية سوداء تحصل على هذه الجائزة.

- في عام 1988، فاز المصري نجيب محفوظ، الكاتب العربي المعروف، بجائزة نوبل للأدب.

- في عام 1991، فازت الروائية الجنوب إفريقية نادين غورديمر، التي حازت أعمالها "على خدمة الإنسانية المتميزة"، بجائزة نوبل للأدب. وقد استخدمت قلمها لإدانة نظام الفصل العنصري.

- في عام 2003، منحت جائزة نوبل للأدب للكاتب الجنوب أفريقي جون ماكسويل كوتزي "الذي كشف في العديد من عمليات الاستقصاء التواطؤ المثير للغرابة في التبعية".

* الأفارقة الفائزون بجائزة نوبل للسلام:

- في عام 1960، حصل الزعيم القبلي السابق، والرئيس السابق لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي، ألبير جون لوثولي، على جائزة نوبل للسلام لمكافحته ضد الفصل العنصري.

- في عام 1978، حصل الرئيس المصري أنور السادات على نفس الجائزة لتوقيعه على اتفاقية كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل. وتم تتويجه مع شريكه في التوقيه الإسرائيلي مناحيم بيغن.

- في عام 1984، تم تكريم رئيس الأساقفة ديزموند توتو، رئيس أساقفة جنوب إفريقيا بجائزة نوبل للسلام لموقفه المؤيد لمحاربة الفصل العنصري.

- في عام 1993، فاز نيلسون مانديلا بجائزة نوبل للسلام مع فريدريك ويليام دي كليرك للكفاح ضد الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

- في عام 2001، حصلت الأمم المتحدة على جائزة نوبل للسلام ، ومعها أمينها العام في ذلك الوقت، الغاني كوفي عنان.

- في عام 2004، عالمة الأحياء الكينية وانغاري ماثاي هي أول امرأة إفريقية تفوز بجائزة نوبل للسلام. وحصل على هذا التكريم المرموق "لمساهمتها في التنمية المستدامة والديمقراطية والسلام"

- في عام 2005، حصل المصري محمد البرادعي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية من 1997 إلى 2009، على جائزة نوبل للسلام بالاشتراك مع المنظمة التي يقودها.

- في عام 2011، تلقت الرئيسة الليبيرية السابقة إلين جونسون سيرليف ومواطنتها ليما غبوي، كناشطات في مجال حقوق المرأة، جائزة نوبل للسلام.

- في عام 2015، فازت اللجنة الرباعية للحوار الوطني التونسي بجائزة نوبل للسلام لأنها تمكنت من جلب الديمقراطية إلى تونس بعد ثورة 2011.

- في عام 2018، منحت جائزة نوبل للسلام للطبيبة الكونغولية دينيس موكويجي والناشطة الإيزيدية ناديا مراد، الأسيرة السابقة للتنظيم الإرهابي "داعش".

- في عام 2019، تم تكريم رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد "نظير جهوده لصالح السلام والتعاون الدولي، وعلى الأخص لمبادرته الحاسمة الرامية إلى حل النزاع الحدودي مع إريتريا".

* الأفارقة الفائزون بجائزة نوبل للعلوم:

- في عام 1951، منح ماكس ثايلر، الطبيب الجنوب إفريقي، بجائزة نوبل للطب لبحثه حول الحمى الصفراء، ووسائل مكافحة هذا المرض.

- في عام 1979 ، فاز آلان ماكلويد كورماك، عالم فيزياء جنوب إفريقيا، بجائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب في عام 1979 لمساهمته في اختراع التصوير المقطعي، المعروف باسم التصوير المقطعي.

- في عام 1999، حصل الباحث المصري أحمد زويل على جائزة نوبل للكيمياء لأنه تمكن من تصوير، بمساعدة ليزر سريع للغاية، ذرات جزيء يتحرك أثناء تفاعل كيميائي.

- في عام 2002، فازت عالمة الأحياء في جنوب إفريقيا سيدني برينر بجائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب

السمات ذات صلة

آخر المواضيع