المزيد
الآن
المكتب النقابي ب"سامير": تعطيل توقيع اتفاقية التخزين تفتح الباب أمام تغول أسع...
طاقة

المكتب النقابي ب"سامير": تعطيل توقيع اتفاقية التخزين تفتح الباب أمام تغول أسعار المحروقات

دوزيمدوزيم

عبر المجلس النقابي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بشركة سامير عن استغرابه لما أسماه ب"تماطل الحكومة المغربية، منذ ماي الماضي في توقيع اتفاقية التخزين مع شركة سامير"، معربا عن خشيته من أن تصطدم هذه المبادرة ب"معارضة اللوبيات المتحكمة والمحتكرة لسوق النفط المغربي وتفوت على البلاد فرصة تعزيز الأمن الطاقي وكبح جماح الأسعار المرتفعة للمحروقات في المغرب عكس تراجع سعر البرميل في زمن الكورونا."

وأكد المجلس في بلاغ على مطالبة الدولة المغربية بالمساعدة في استئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية قبل زوال الأركان المادية والبشرية، مقترحا من أجل ذلك التشجيع على التفويت القضائي للأغيار وتوضيح مستقبل صناعات تكرير البترول وتنظيم سوق المواد النفطية وإرساء أسس التنافس الشريف، أو من خلال تفويت الأصول لفائدة الدولة المغربية بصفتها دائنا كبيرا بنسبة تفوق 60% ومسؤولة على حماية مصالح المغرب المرتبطة داخليا وخارجيا بالملف.

وأضاف أن الإسقاط في التصفية القضائية لشركة سامير، مسؤولية بالدرجة الأولى للمالك السابق ومعاونيه في الداخل والخارج من خلال "سوء التسيير والتدبير والإغراق المتعمد والمقصود في المديونية ونفخ الفواتير، ومسؤولية بالدرجة الثانية للدولة المغربية من خلال الخوصصة المظلمة وغض البصر عن خروقات الالتزامات في الاستثمار وتأهيل المصفاة."

وجدد الدعوة لسنديك التصفية القضائية بصفته الممثل القانوني للشركة، للمضي قدما في التعاقد مع النقابة الأكثر تمثيلا على قاعدة تمتيع المأجورين بمكاسبهم في الأجور والتقاعد وتعزيز السلم الاجتماعي وتوفير شروط إنجاح المساعي لاستئناف الإنتاج والمحافظة على المقدرات المادية والبشرية للشركة والقطع مع ممارسات الإدارة المغلة يدها بقوة القانون.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع