المزيد
الآن
عاجل :
صباحيات

أهمية الفحص غير الجراحي قبل الولادة في كشف تشوهات الجنين في "صباحيات"

دوزيمدوزيم

في سنة 1997، اكتشف أحد علماء الوراثة أن الحمض النووي للجنين يسري في دم أمّه في الفترة ما بين الأسبوع الخامس والسادس من الحمل، وهو ما مكن من إجراء فحوصات خلال مرحلة الحمل دون اللجوء إلى بزل السائل الأمنيوسي " "Amniocentèse، وهو اختبار يتم عن طريق إدخال إبرة في بطن المرأة الحامل لأخذ عينة من السائل الأمنيوسي، وهو السائل الذي يسبح فيه الجنين ويؤمّن له الغذاء والحماية، المشكل في هذا الاختبار هو احتمال حصول إجهاض للجنين نسبته 1 بالمائة، بحيث تفقد المرأة جنينها، وقد يكون هذا الجنين سليما لا يعاني من أي مشكل.

تكمن أهمية الفحص غير الجراحي ما قبل الولادة في إمكانية الكشف عن مشاكل وتشوهات في الكروموسومات لدى الجنين، مثل متلازمة داون أو التثلث الصبغي 21، و كذلك التثلث الصبغي 13 والتثلث الصبغي 18، كما يمكن هذا الفحص من معرفة عامل الريزوس RH لدى الجنين، وهي معلومة مهمة نظرا لما قد يتسبب فيه اختلاف هذا العامل بين الأم والجنين من مشاكل صحية. المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع في فقرة "أمومة" رفقة الدكتورة نادية مزيان المتوكل، اختصاصية في طب النساء والتوليد.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع