المزيد
الآن
الرميد:الأسرة مسؤولة كذلك على موضوع"الجريمة" وعليها تربية أبناءها على الأخلاق...
مجتمع

الرميد:الأسرة مسؤولة كذلك على موضوع"الجريمة" وعليها تربية أبناءها على الأخلاق الكريمة

قال مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان إن الحق في الحياة و السلامة الجسدية هي حقوق أساسية للمواطنين  تضمنها المواثيق الدولية و الدستور وتحميها القوانين و تحرص على حمايتها المؤسسة الأمنية و القضائية.

وأضاف الرميد يوم التلاثاء خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين"موضوع الجريمة سواء تعلق الأمر بما يصل إلى مستوى الاعتداء على الحياة أو على السلامة الجسدية ليس فقط من مهام المؤسسات الرسمية للدولة وإنما هو مسؤولية وطنية يتقاسمها الجميع".

وتابع الرميد"من بين المسؤولين عن تفشي الجريمة هي الأسرة التي ينبغي أن تربي أبناءها على الخصال الحميدة وعلى الأخلاق الكريمة وعلى السلم وعلى المعاملة بالحسنى وكذلك المنظومة المجتمعية بكافة مقوماتها كالمدرسة والمسجد والإعلام".

وأردف الرميد" موضوع الجريمة لاينبغي لا تهوينه ولاتهويله المغرب وطن آمن والإحصائيات تقول بأن معدل جرائم القتل في المغرب لا يتجاوز 2.1 في المائة بالنسبة لكل 100 ألف وفاة في حين المعدل الذي يوجد في العالم هو 6.1 %  بالنسبة لكل 100 ألف وفاة".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع