المزيد
الآن
الدورة الـ18 لمهرجان السينما بمراكش تُكرم نجوم السينما العالمية والمحليىة
سينما

الدورة الـ18 لمهرجان السينما بمراكش تُكرم نجوم السينما العالمية والمحليىة

دوزيمدوزيم

ينتظر أن تكرم الدورة الـ18 من المهرجان الدولي للفليم بمراكش النجمين السينمائيين، الأمريكي روبرت ريدفورد والفرنسي بيرتراند ترافونيي والفنانة المغربية منى فتو، فضلا على الاحتفاء بالسينما الأسترالية.

ويعد السينمائي الأمريكي روبرت ريدفورد، أحد ألمع نجوم "هوليوود"، حيث حاز عددا من الجوائز العالمية، أبرزها ترشحه وحصوله على عدد من جوائز الأوسكار؛ أفضل دور رئيسي  عن فيلم "The Sting" سنة 1974، أفضل مخرج عام 1981 عن فيلم Ordinary People، جائزة أفضل مخرج وأفضل فيلم لسنة1995 عن فيلم Quiz Show، فضلا على تتويجه بخمسة جوائز "غولدن غلوب" ممثلا ومخرجا.

 ويحتفي اليوم الثالث من المهرجان الذي تقام فعالياته بين 29 نونبر و7 دجنبر المقبل، المخرج والمنتج السينمائي الفرنسي، بيرتراند باتورنيي، الذي يعد واحدا من أبرز أسماء السينما الفرنسية والأوروبية، بعد أن راكم نجاحات كبيرة في مجال الصناعة السينمائية، حيث قام بإخراج وإنتاج وكتابة عشرات الأفلام السينمائية والأعمال التلفزيونية، رشح وحقق من خلالها عددا من الجوائز بمهرجانات كبيرة كـ"كان" وجوائز "سيزار" التي تمنحها أكاديمية الفنون وتقنيات السينما الفرنسية.

محليا، يكرم المهرجان الممثلة المغربية منى فتو، التي شاركت في عدد من الأعمال السينمائية والتلفزية الوطنيىة وحازت جوائز وطنية وعربية.

وتكرم دورة هذه السنة، السينما الأسترالية التي تعتبر واحدة من الأكثر قدما في المجال، حيث  أنتجت أول فيلم روائي طويل في التاريخ، ولديها العديد من الأعمال الرائعة التي جالت جميع أنحاء العالم، وحققت نجاحا مبهرا فنيا وتجاريا.

وبمناسبة هذا التكريم الاستثنائي، سيحل وفد كبير من الممثلين والمخرجين الأستراليين بمراكش، حيث يواصل المهرجان بذلك أحد تقاليده، التي بدأت في 2004 لتكريم السينما العالمية من خلال تسليط الضوء على بلد وتعبير سينمائي فريد كل سنة.

وبتكريمها، تنضم أستراليا إلى قائمة الدول التي كرمها المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، وكبلدان المغرب، وإسبانيا، وإيطاليا، ومصر، والمملكة المتحدة، وكوريا الجنوبية، وفرنسا، والمكسيك، والهند، والدول الاسكندنافية، واليابان، وكندا وروسيا.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع