المزيد
الآن
الحدوشي ل2m.ma:نطمح لتطوير الرياضات الحضرية لتصبح متنفسا للشباب
رياضة

الحدوشي ل2m.ma:نطمح لتطوير الرياضات الحضرية لتصبح متنفسا للشباب

دوزيمدوزيم

قال سعيد الحدوشي  رئيس جمعية نادي طنجة للرياضات الحضرية إن جمعيته تطمح لإنشاء فضاءات رياضية لجميع ممارسي الرياضات الحضرية وخلق شراكات متعددة مع القطاع العام والخاص.

وأضاف الحدوشي في حوار مع موقع القناة الثانية أن جمعية نادي طنجة للرياضات الحضرية استطاعت منذ تأسيسها قبل سنتين المشاركة في العديد من التظاهرات العالمية التي أكسبت المغرب العضوية في الجامعة الدولية للرياضات الحضرية

وفيما يلي نص الحوار

 تعريف بالجمعية؟

تأسست جمعية نادي طنجة للرياضات الحضرية سنة 2015 من أجل تنشيط شباب مدينة طنجة و العمل على تطوير الفضاءات الرياضية و ذلك من أجل تطوير الرياضات المحلية بما فيها الرياضات الحضرية .

ماهي أهداف الجمعية؟

عملت الجمعية على الانخراط في الإطار القانوني الذي حددته الجامعة الملكية للرياضات الحضرية ، هذه الجامعة التي لم يمر على تأسيسها سوى سنتين استطاعت فيها المشاركة في بطولة العالم ببرشلونة السنة الماضية ، و كذا حضورها الوازن في المؤتمر الدولي للرياضات الحضرية بالبرازيل مما أكسب المغرب العضوية في الجامعة الدولية للرياضات الحضرية ، نظرا للمساهمات الفعالة التي قامت بها الجامعة ابتداء بالمهرجانات التي أقيمت في مناسبات عدة كعيد العرش و المسيرة الخضراء و غيرها من المناسبات بعدة مدن كالرباط و طنجة و الدار البيضاء.

كما عملت الجامعة على تأطير الممارسين لهذه الرياضة من أجل التوفر على شواهد مهنية تتيح لهم ممارسة مهنة رياضي أو مدرب أو حكم تماشيا مع المادة 63 من القانون 30-09 إلا أن هناك بعضا من هواة هذه الرياضة ، كما هو الشأن في العديد من الدول ، لا يمتثلون للنظام العام الذي حدده القانون 30-09 لا من حيث التأطير ، فهم لا ينخرطون في أي نوع من أنواع التأطيرات التي تنظمها الجامعة تحت إشراف الوزارة الوصية ، و لا من حيث الممارسة ، فهم يمارسون هذه الرياضة في الأزقة الضيقة و الفضاءات غير المخصصة لمثل هذه الرياضات مما يتسبب في حوادث عديدة و متكررة تقلق راحة المواطنين .

ماهي طموحاتكم التي تسعون إلى تحقيقها؟

من بين الطموحات التي نسعى إلى تحقيقها كجمعية رياضية هو إنشاء فضاءات متاحة لجميع ممارسي هذه الرياضة و العمل على خلق شراكات متعددة و متنوعة ،سواء مع القطاع العام أو الخاص.

 نتمنى مزيدا من  الدعم سواء في إطار الجامعة أو العصب الجهوية مستقبلا من أجل الاستفادة من الأبطال الحاليين لخلق نواة أولية من أطفال اليوم لكي يصبحوا أبطال المستقبل ، و ذلك عبر تهيئة فضاءات رياضية بشراكة مع مجلس الجهات أو الولايات و العمالات الإقليمية .

السمات ذات صلة

آخر المواضيع