المزيد
الآن
الجواهري يحذر من مخاطر تزايد التعامل الرقمي في الخدمات المالية
اقتصاد

الجواهري يحذر من مخاطر تزايد التعامل الرقمي في الخدمات المالية

وكالاتوكالات

سلط والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري، الضوء  بالرباط، على التداعيات والتأثيرات الجذرية للتحول الرقمي وللإبداعات التكنولوجية على القطاع المالي الإفريقي.

ودعا الجواهري، في كلمة بمناسبة النسخة الثالثة للمنتدى الإقليمي رفيع المستوى حول الاستقرار المالي، النظام المالي الإفريقي إلى التكيف باستمرار من أجل مواجهة المخاطر الناشئة والتصدي لمكامن الضعف التي تهدد الاستقرار المالي.

وأشار والي بنك المغرب إلى أن السلطات المالية بالمغرب قامت سنة 2018 بإعداد خارطة طريق لمراقبة المخاطر الإلكترونية داخل النظام المالي الوطني، استنادا إلى المعايير الدولية المعمول بها، مبرزا أنه يجري حاليا تشخيص مدى نضج المؤسسات المالية في مجال الأمن الإلكتروني تبعا لنهج متضافر بين السلطات التنظيمية الثلاث.

وأضاف أن بروز التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا التأمين واستعمال البيانات الضخمة، وطرق التمويل البديلة "التمويل الجماعي"، وتطوير الأداء بواسطة الهاتف النقال، واستعمال قواعد البيانات المتسلسلة، كلها أمثلة تعكس مدى توغل هذه الابتكارات في قطاع البنوك والتأمينات وأسواق الرساميل.

وأبرز الجواهري، في هذا الصدد، أن المخاطر الناتجة عن هذه التكنولوجيات الثورية في تنام مستمر، خاصة مع تزايد وتسارع التعامل الرقمي في الخدمات المالية، مشيرا بالأساس إلى مخاطر استعمال التكنولوجيات المعلوماتية بغرض غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والمخاطر المتعلقة بحماية المستهلكين، إلى جانب تزايد الهجمات الإلكترونية التي تستهدف القطاع المالي.

يشار إلى أن البنك المركزي ينظم هذا اللقاء الإقليمي، الذي تقرر عقده كل سنتين، بدعم من مجلس الاستقرار المالي، وبالمشاركة المنتظمة، ابتداء من هذه النسخة الثالثة، لجمعية البنوك المركزية الإفريقية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد رئيس جمعية البنوك المركزية الإفريقية ومحافظ البنك الوطني لرواندا، جون روانغومبوا، أن المؤسسات الإفريقية يجب أن تعمل سوية لجعل الاندماج الإفريقي مؤهلا حقيقيا من شأنه المساهمة في بناء أنظمة مالية إفريقية "أكثر أمنا ومرونة"، مذكرا في هذا الصدد بالاتفاق المبرم مؤخرا بشأن تأسيس منطقة التبادل الحر القارية الإفريقية.

وأبرز أنه من المطلوب أن تبدي البنوك المركزية الإفريقية انخراطا تاما من أجل التفكير في التدابير اللازمة للحفاظ على الاستقرار المالي في القارة.

من جانبه، استعرض نائب الأمين العام لمجلس الاستقرار المالي، روبرت ثورن، تاريخ أنشطة المجلس وكذا برنامجه الواسع للإصلاحات وتقييمه الرامي إلى بناء مؤسسات مالية مرنة وتجنب ظهور أزمات نظامية.

ولم يفت  ثورن التأكيد على أن بروز التكنولوجيات الحديثة يستدعي من الدول توسيع مجال اختصاصها من أجل تحقيق مراقبة وتحكم "أكثر صرامة"، محذرا من الآثار "غير المرغوب فيها" المرتبطة باستعمال "العملات الرقمية المستقرة"، وهو نوع من العملات المشفرة التي تكون قيمتها مستقرة.

ويعتبر هذا اللقاء، الذي ينظم بتنسيق مع وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، والهيئة المغربية لسوق الرساميل، وهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، مناسبة لمختلف المشاركين لمناقشة نقاط الضعف المستجدة والمخاطر الناشئة التي تؤثر على الاستقرار المالي، لا سيما تلك الناجمة عن الثورة الرقمية والتغيرات المناخية.

ويتضمن برنامج هذا المنتدى، حسب المنظمين، جلسة مخصصة لتقاسم التجارب في ما يخص إطار حل وتدبير الأزمات بالقطاع المالي.




 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع