المزيد
الآن
كيف الحال

قوانين لمن أراد يتغير نحو الأفضل نتعرف عليها في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

لا بد أن كل واحد منا يقوم بين الفينة والأخرى بوقفة تأمل ومراجعة للذات، أو ربما يمر بأزمة تدفعه للتفكير في التغيير. نعم، حان وقت التغيير، لكن الأمر ليس بهذه السهولة كما يعتقد البعض، لأن أغلب الناس عندما يقررون التغيير، إما يبدؤون ثم يتوقفون بعد مرور فترة قصيرة، وإما تكون لديهم الرغبة في القيام بتغيير جذري ولا ينجحون في أي شيء، وهو أمر طبيعي طالما أنهم لم يحترموا قوانين التغيير كما تشرحها لنا ربيعة الغرباوي الخبيرة في التنمية البشرية.

القانون الأول: الراحة النفسية

أول ما يبحث عنه أي شخص هو الراحة النفسية، لذلك ينبغي أن نتعلم الانسحاب الإيجابي حيث نبتعد عن الفوضى والمشاكل (قد تكون فوضى في الأفكار، في التعامل...)، وفي هذا الابتعاد تظهر لنا الحلول.

القانون الثاني: الذكاء العقلي

يقوم هذا القانون على تجاهل بعض الأمور التي نعطيها أكثر منها حجمها

القانون الثالث: الاستغناء

في بعض الأحيان، نتمسك ببعض الأشياء أو ببعض الأشخاص، ونعتقد أن الحياه بدونهم مستحيلة، والواقع أن استغناءنا عن هذه الأشياء أو عن بعض الأفراد في حياتنا قد يكون مقدمة للنجاح وبداية لغد أفضل.

القانون الرابع: التعلم بالتألم

هذا القانون يقول بأن أي شي نتعلمه في الحياة لابد أن يكون حصيلة مجهود وصبر وإخفاق يتبعه إصرار على تحقيق الهدف، فأولئك الذين يشتكون دائما من الصعوبات لا يدركون أنها قانون في الحياة وأن "الدنيا تؤخذ غلابا" كما قال الشاعر أحمد شوقي.

القانون الخامس: قانون التمييز

عندما تقرر أن وقت التغيير قد حان، تجتمع كل الأفكار دفعة واحدة وتتيه بينها، فلا نعرف من أين نبدأ، لذلك يجب أن نحدد المجال الذي تريده، هل هو عمل، عائلة، أصدقاء.

شاهدوا هذه الحلقة من "كيف الحال" وتعرفوا على المزيد من المعلومات عن قوانين التغيير

السمات ذات صلة

آخر المواضيع