المزيد
الآن
البرلمان الأوروبي يلزم دقيقة صمت حدادا على روح المدرس الفرنسي
دولي

البرلمان الأوروبي يلزم دقيقة صمت حدادا على روح المدرس الفرنسي

وكالاتوكالات

افتتح البرلمان الأوروبي جلسته العامة، اليوم الاثنين، بدقيقة صمت حدادا على المدرس الذي قطع رأسه في فرنسا يوم الجمعة الماضي، فيما أشاد رئيس البرلمان ديفيد ساسولي بـ "معركة" التعليم ضد "الإرهاب".

وقال ساسولي "بكثير من التأثر أقترح أن نلتزم دقيقة صمت حدادا على صمويل باتي، وتكريما لجميع ضحايا الإرهاب ولكل من يحاربونه يوميا عبر مهنتهم والتزامهم ونموذجهم".

أضاف ساسولي "قتل صمويل باتي بقسوة (...) لأنه كان يؤمن بحرية التعبير، لأنه أراد أن ينقل لطلابه حرية التفكير وانفتاح العقل وقيم العيش المشترك (...) يحارب الهلع بالتربية والتعليم الذي يؤمن به صمويل باتي ويمارسه".

وتابع الإشتراكي الإيطالي قائلا "هذه المعركة يومية، يشارك فيها ملايين المعلمين الذين يقومون بمهمتهم بشجاعة وتصميم، والذين يحتاجون إلى دعمنا، إلى دعم مجتمع تعتبر حرية التعبير فيه قيمة أساسية".

ورحبت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية مارغريت فيستاغر، التي كانت موجودة في القاعة، في تغريدة على "تويتر" بالتزام دقيقة الصمت "بقوة وعاطفة" مع وسم #السيد باتي#، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق "بدعم المدرسين الذين يبنون الديموقراطية والألم إزاء العمل الإرهابي".

وتعقد هذه الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي، والتي ستستمر حتى الجمعة، بشكل أساسي عبر الفيديو جراء تداعيات الأزمة الصحية.

وأثارت جريمة قتل المدرس الذي عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية لنبي الإسلام موجة واسعة من التعاطف مع الضحية في فرنسا وأوروبا.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع