المزيد
الآن
اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء.. دعم كبير لمباردة الحكم الذاتي
الصحراء المغربية

اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء.. دعم كبير لمباردة الحكم الذاتي

عبرت مجموعة من الدول الأعضاء بمجلس الأمن عن إشادتها بمبادرة الحكم الذاتي التي قدمها المغرب لحل نزاع الصحراء المغربية المفتعل، وذلك خلال اجتماع مجلس الأمن، الذي انعقد مساء اليوم الأربعاء، والذي صادق على تمديد ولاية بعثة المينورسو لسنة كاملة.

وقال ممثل فرنسا بالأمم المتحدة، خلال كلمته أمام أعضاء مجلس الأمن،  ان دولته تؤكد "على دور البعثة المحوري في تهيئ الظروف اللازمة لاستئناف العملية السياسية، وتدعو إلى تعزيز فعاليتها وحماية طاقمها،" مشيرا إلى أن دولته تشيد كذلك بتجديد ولاية بعثة المينورسو لسنة كاملة.

وأوضح الدبلوماسي الفرنسي أن "الوضع في الكركارات يبقى هشا وينبغي أن يتم التواصل مع الممثل الخاص،" معتبرا أن  تعيين مبعوث جديد للصحراء "سيكون هاما من أجل الحفاز على الزخم الإيجابي الذي تركه المبعوث الأممي السابق هورست كوهلر. "

وعبر ممثل فرنسا، في الختام عن موقف بلده الداعم لمبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، قائلا "إن فرنسا ترى أن مبادرة الحكم الذاتي يعتبر حلا جديا وأساسا واقعيا لاستئناف الحوار بشأن الحل السياسي للنزاع."

وفي نفس السياق، قال الممثل الدائم لبريطانيا بالأمم المتحدة إن دولته ترحب بالمجهودات المغربية الرامية إلى تحقيق تقدم في المشاورات التي تشرف علها الأمم المتحدة، وتحث دول الجوار (الجزائر وموريتانيا) على الإنخراط بشكل أكبر في العملية السياسية من اجل تسوية النزاع.

وأضاف نفس المتحدث إن "بريطانيا تود التعبير عن دعمها لمبادرة الحكم الذاتي بالصحراء، وتعتبر أن هذه المبادرة تمثل  قاعدة واقعية للمشاورات السياسية الرامية إلى إيجاد حل سياسي للنزاع."

وأوضح سفير بريطانيا بالأمم المتحدة أن دولته تشيد  بالمجهودات الرامية "إلى إيجاد حل برغماتي وسياسي وقائم على التوافق، وتشيد كذلك ببعثة المينورسو وتدعم التمديد لسنة كاملة وهو ما من شأنه إيجاد الوقت الكافي للأمم المتحدة من أجل تحقيق التقدم في مسار المشاورات. "

من جانبه، قال ممثل دول الكوت ديفوار بالأمم المتحدة، خلال مداخلته أمام أعضاء مجلس الأمن، إن دولته سعيدة بالتصويت لصالح قرار مجلس الأمن الجديد، القاضي بتمديد ولاية بعثة المينورسو لسنة كاملة.

وأضاف ''إني دولتي نؤكد على أهمية الدينامية التي خلقتها الموائد المستديرة بمشاركة الأطراف الأربعة.  ونأمل أن يكون المبعووث الأممي المقبل قادرا على الاستمرار بنفس الدينامية التي خلقها المبعوث الأممي السابق هورست كوهلر."

"إننا نشيد بمبادرة الحكم الذاتي ونعتبرها أساسا واقعيا للمشاورات المقبلة حول الحل السياسي لنزاع الصحراء، كما نشيد بدور اللجان الجهوية لحقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية بالمغرب،" يشدد ممثل دولة الكوت ديفوار.

من جانبه، قال ممثل دولة الكويت بمجلس الأمن إن دولته تؤمن "بالدور الإيجابي الذي تقوم به بعثة المينورسو، ونشكر وفد الولايات المتحدة بصفته حامل القلم للتمديد لسنة كاملة، إذ يقدم هذا القرار وقتا كافيا من أجل تحريك العملية السياسية."

وعبر ممثل الكويت عن موقفه دولته الداعم لمبادرة الحكم الذاتي، داعيا إلى احترام سيادة المملكة المغربية على أراضيها الكاملة، معبرا في نفس الوقت عن أمله في أن  "يعقد المبعوث الأممي المقبل اجتماعات الموائد المستديرة بحضور كافة الأطراف وبدون شروط مسبقة".

أما ممثل دولة غينيا الاستوائية بمجلس الأمن، فقد أشاد بالتقدم  المحرز بفضل كوهلر، معبرا عن أمل بلاده في أن يتمكن المبعوث الأممي المقبل على تحمل مسؤوليته والعمل على مواصلة البناء " على انجازات كوهلر."

وقال نفس المتحدث إن دولته تود أن تهنئ المغرب على الجهودة التي تبذلها من أجل حماية حقوق الإنسان والارتقاء بها في الأقاليم الجنوبية،" ونود الإشادة خصوصا بالدور الكبير الذي تقوم به لجان حقوق الإنسان التابعة للمجلس الوطني لحقوق الإنسان بكل من العيون والداخلة، ونحن سعداء بأن قرار مجلس الأمن أشار إلى ذلك في قراره الجديد."

أما سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالأمم المتحدة فقال إن بلاده تعتبر أنه قد " حان الوقت لإجياد حل سياسي عادل وقائم على التوافق لنزاع الصحراء،" موجها الدعوة في نفس الوقت، إلى كل الأطراف إلى العمل بحسن نية مع الأمم المتحدة من أجل تحقيق هذا المبتغى.

وشدد نفس المتحدث على ضرورة إشراك الدول الأطراف في النزاع كلا من النساء والشباب في المحادثات التي ترعهاه الأمم المتحدة.

من جانبه قال ممثل روسيا بالأمم المتحجة إن دولته تعمل بشكل متواصل مع كل أطراف النزاع، وأنها تحافظ على علاقة الصداقة الراسخة التي تربطها مع كل من المغرب والجزائر وموريتانيا، معتبرا أن دولته تأمل في أن يتم تسوية الملف وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وأن دولته تنتظر   تعيين المبعوث الأممي الجديد من أجل دعم المسار السياسي، "وترى أن  كل الأطراف يجب أن تكون منتخرطة من أجل إيجاد تسوية النزاع."

أما ممثل دول الصين، فقد أشاد ببعثة المينورسو وعبر عن تأييد بلده لتجديد ولايتها لسنة كاملة، معتبرا أن التمديد لسنة كاملة يبدد حالة عدم اليقين في استمرار عمل البعثة.

وأشاد نفس المتحدث بمجهودات المبعوث الأممي السابق، وأكد دعم بلاده كل الأطراف في مساعي  تسوية عادلة  وستدامة ومتوافق عليها عبر المفاوضات وبالإستناذ إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة."

أما ممثل دولة البيرو، فقدد عبرعن سعادته باعتماد القرار الجديد، قائلا إن دولته "تؤيد جهود الأمين العام، وترى أنه من الجوهري أن يسوي النزاع استنادا إلى القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة." وعبر نفس المتحدث عن قناعة دولته بأهمية إشراك كل دول الجوار في هذه المشاورات.

بالمقابل، قال سفير ألمانيا بالأمم المتحدة إن دولته تقدم الشكر للمبعوث الأممي السابق والرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر على منجزاته والزخم '' الذي أعطاه للمفاوضات،" معتبرا أنه من الضروري تعيين  مبعوث خاص قريبا للبناء على المنجزات التي تركها كوهلر.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع