المزيد
الآن
الدين والناس

أولئك الذين ينشرون الأخبار الزائفة في فترة الوباء في "الدين والناس"

دوزيمدوزيم

حديث العلامة مصطفى بنحمزة في هذا العدد، كان حول تلك الفئة من الأشخاص التي تستغل فترات الأزمة واضطراب أحوال الناس لنشر أخبار زائفة  وكاذبة، حيث يقول العلامة بنحمزة بأن الأزمات تكشف معادن الناس، فيظهر الصالح والطالح، والطيب والخبيث، وإنما تقدم النفوس القبيحة والخبيثة على الإتيان بأفعال تعكس حالتها المرضية، فهذه الفئة تفرح لألم الآخرين، وتستغل هذه الفرص، انتشار الوباء مثلا، لتضخيم الأمور ونشر البهتان.
وقد تحدث الله عز وجل في كتابه الكريم عن هذه النفوس ووصفها بالمرجفة، والإرجاف كما يشرح الدكتور بنحمزة، هو اختلاق الكذب خاصة في أوقات الملمات، ومن اختار هذا الطريق، فقد اختار لنفسه أن يكون في صف المنافقين والذين في قلوبهم مرض والذين يلعنهم الله.
وبما ان الإرجاف يدخل في قلوب الناس الفزع والخوف، فقد نهي عنه، حيث إن من خوف مؤمنا خوفه الله يوم القيامة، وقد نهى الرسول الكريم عن ذلك حتى لو كان على سبيل المزح.
من جهة اخرى، يؤكد الدكتور بنحمزة على ضرورة أن يتجنب الناس توسيع رقعة انتشار الخبر الزائف، وأن يأخذوا الحقائق من مصادرها ومن الخبراء والعالمين بواقع ما يحدث. المزيد من الشرح في هذا العدد.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع