المزيد
الآن
أخصائي: ارتفاع درجة الحرارة لا يجب أن ينسينا الالتزام بارتداء الكمامة الواقية
صحة

أخصائي: ارتفاع درجة الحرارة لا يجب أن ينسينا الالتزام بارتداء الكمامة الواقية

غ.قغ.ق
آخر تحديث

قال جمال الدين البوزيدي، الطبيب الاخصائي في الأمراض التنفسية والفيروسات، إنه "رغم ارتفاع درجات الحرارة التي تعرفها عدد من المدن لا يجوز التهاون أو التخلي عن ارتداء الكمامة الواقية، مؤكدا أنها واجبة وأساسية وتحمي بنسبة كبيرة الإصابة بفيروس كورونا".

وحول أهمية الكمامات الواقية، أبرز البوزيدي، في اتصال هاتفي لموقع القناة الثانية، أن "الدارسات الطبية أكدت أن شخصين يتواجدان في نفس المكان أحدهما فقط من يرتدي الكمامة فإن خطر التقاط المرض يكون بنسبة كبيرة، وفي المقابل الاثنين يرتديان الكمامة فإن نسبة الحماية تتجاوز 94 بالمائة".

وزاد مواصلا في نفس الاتجاه، الكمامة لديها شروط، أولها ارتداؤها بشكل صحيح حيث أنها تغطي الأنف ومشدودة جيدا على مستوى العنق"، معتبرا أنه "ليس من المفروض ارتداؤها طيلة الوقت، حيث بإمكان الشخص المتواجد بفرده داخل سيارته أو مكتبه الخاص في العمل أن يزيل الكمامة لكي يتنفس الهواء، في حين عند الاختلاط مع الآخرين يستلزم ارتداؤها".    

"رغم تزايد تسجيل حالات جديدة للإصابة إلا أن المؤشرات المسجلة بالمغرب مقارنة مع دول أخرى تبقى إيجابية، وبالتالي هذا العامل لا يجب أن يُقرأ بشكل سلبي" يقول ذات المتحدث، وشدد قائلا: إن "هناك بعض الفئة من المواطنين من تتبنى خطاب أن فيروس كورونا غير موجود".

ودعا المواطنين بـ " ضرورة أخذ الحيطة والحذر عبر احترام التباعد الجسدي وارتداء الكمامة الواقية والحرص على تنظيف اليدين باستمرار مما سيمكن من وقاية أنفسهم ومحيطهم، وأن يقتنعوا بوجود المرض وخطر التقاط العدوى وبالتالي إصابة الآخرين".

كما حث ذات المتحدث في ختام حديثه، المغاربة إلى "المزيد من الوعي بخطورة هذا العدو الخفي والانضباط في جهود الوقاية"، محذرا أن الاستهانة بالوباء سيهدد البلاد من موجة ثانية للفيروس.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع