المزيد
الآن
نفهمو ولادنا

تأثير البلوغ المبكر على نفسية الأطفال في "نفهمو ولادنا"

دوزيمدوزيم

ليس من السهل على طفل لم يتجاوز التاسعة من عمره تقبل وصوله إلى سن البلوغ في هذه المرحلة المبكرة، سواء تعلق الأمر بالولد أو البنت، فالأمر لن يمر دون أن يكون له تأثير على نفسيتهم خاصة إذا لم يسبق للأهل الحديث عن هذا الموضوع.

هذا التأثير يظهر أكثر عند الإناث بسبب العادة الشهرية،  وهو ما يتطلب مرافقتهن خلال هذه المرحلة الحرجة، وتقديم الدعم النفسي واحترام الخصوصية مع التأكيد على أنها مرحلة طبيعية تمر منها كل النساء.

البلوغ عند الذكور يكون عادة قبل 10 إلى 11 سنة، وعند الفتيات قبل 9 إلى 10 سنوات. وفي هذا الإطار، ينصح الدكتور مهدي الطاهري، اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية، بالتحدث عن هذا الموضوع مع أطفالنا ابتداء من 7 سنوات بأسلوب بسيط وعام دون الدخول في التفاصيل، حتى تتكون لديهم فكرة عن التغيرات التي ستطرأ عليهم في مرحلة البلوغ، وتحسبا لأي بلوغ مبكر.

الوسط العائلي يلعب دورا في هذا الموضوع، لأن أي تهكم على الطفل الذي دخل مرحلة البلوغ في سن مبكرة، ولو عن حسن نية، يزيد الطين بلة، ويؤثر سلبا على نفسية الطفل، نفس الشيء عندما يتعرض الطفل للسخرية من طرف أقرانه في المدرسة وهو أمر يجب أن ينتبه له الآباء.

المزيد من التفاصيل حول تأثير البلوغ المبكر على نفسية الطفل في هذا العدد من "نفهمو ولادنا".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع